تجربتي في “السبا” مع ملائكة الدلال

لا يوجد تعليقات بعد | 2:33 في 2014/11/25

لاشك أن فكرة الذهاب إلى السبا أو المنتجع فكرة ليست شائعة في مجتمعاتنا الشرقية، وإن كان في ثقافاتنا أماكن مثل “حمام النساء” و”الحمام المغربي” وبالتأكيد “صالونات التجميل” وما تقدمه من خدمات (تتعدى العناية بالشعر) شيء أساسي، حيث تزورها المرأة العربية ولو مرة على الأقل في ليلة زفافها لتفترش الأرضيات لها بالزهور وأوراق الياس وتتعطر بالبخور أستقبالاً لعروس المكان.

لكن اليوم صارت فكرة السبا أو منتجع الراحة والعناية بالحالة النفسية قبل الجسدية، أمراً واسع الانتشار، فيكاد لا يخلو منها أي فندق راقٍ، أو منتجع جاذب للسياح أو حتى مول فخم، وتجربة هذه المنتجعات هي تطبيق عملي لرأي الزعيم عادل إمام الشهير: “هو دخول الحمام زي خروجو؟!!”

وعلى مبدأ التجربة خير برهان، يتبين أن شراء هذا الوقت الثمين مرة بين الحين والآخر في السبا، يستحق ما تدفعينه بلا أدنى شك، وهذا ما سأنقله لكِ من خلال تجربتي أنا وصديقتي لأحدث سبا في مدينة أبوظبي، “إيريديوم سبا” في فندق ومنتجع سانت ريجيس جزيرة السعديات.

وإليك التفاصيل منذ لحظة دخولنا، حيث دخلنا السبا من مدخل قسم النساء الخاص، وهنا تختلف الأجواء تماماً من ناحية الديكور والعناية وحتى العطور المستخدمة بين قسم الرجال الذي تغلب عليه الألوان الداكنة أكثر ورائحة مستحضرات الحلاقة ومساحيق الإستحمام المزودة بالطاقة!

الكراسي الملكية للإستقبال والتوديع!

حسناً، سنبدأ بالكراسي، فعند الدخول هنالك “ملائكة الدلال” بإنتظاركِ، سيدعونكِ إلى الجلوس أولاً في غرفة الإستقبال، ويقدمن لكِ شاي الإستقبال بأكواب يرافقها أبريق خزفي أنيق آسيوي الطراز. ومن بعد تحديد إختيارتك، وشريككِ أو شريكتكِ، يدعونكِ للإختيار من أنواع العلاجات المقدمة، منها التي للوجه أو الجسم أو غيره، ومن ثم يبدأ العلاج بتدليك ترحيبي للقدمين، هذا يكون داخل جناح التدليك، فتجلسين على كرسي مخملي له ظهر عال تماماً كما الكراسي الملكية، بينما ترتاح قدمك في وعاء مليء بالماء ومزين ببتلال الورود.

أما في الصالات المفتوحة المجاورة للخزانات، أختزلت ساعات الإنتظار البسيطة على الجلوس على كراس (باف) دائرية تلتف حول طاولات عالية، هذا بالنسبة لقسم النساء، أما قسم الرجال فكانت الجلسة الوسطية بهيئة مقعد (باف) كبير بشكل مربع، كما صممت في الصالتين مقاعد جلدية غائرة في الجدار لها خصوصية كبيرة، لقسم النساء كانت باللون البيج، ومقاعد الرجال كانت باللون البني، وعلى جوانبها خزائن الحاجيات الشخصية.

الثريات

هنالك فرق واضح بين ديكور قسم النساء والرجال نراها في الثريات السقفية، فمدخل القسم النسائي تزين بثريا هي مزيج من ورق يشبه زهر شجرة الجهنمية (أو المجنونة) باللون الذهبي مع خيوط كريستالية تهطل منها، أما ثريات قسم الرجال فهي من نوع الثرايات التركية الكريستالية السوداء المطعمة بالنهايات البيضاء.

الأجنحة المزدوجة

للأزواج المحتفلين بأعياد حبهم المتجدد، أعدت لهم أجنحة أسدل عليها سريرين للتدليك، ذلك الذي له نهاية لها طوق يرتاح عليها الوجه إلى الأسفل، لتخرج منها صرخات التعب والتوتر مع ضغطات متتالية من المدلكات المحترفات اللواتي يعلمن أين مكمن الإجهاد، والأهم أنهن يعلمن كيف يزلنه بلمساتهن السحرية. ففي Iridium Spa  بالتحديد، هنالك علاجات يتفرد بها، منها علاج الشاي النادر، وعلاج تخليص الجسم من السموم، والتدليك التايلندي وتدليك الظهر لتجديد الشباب!

في هذا الجناح، للزوجين المستجمين فرصة الإستمتاع بالجاكوزي الخاص بالجناح، وبالطبع الحمام الخاص وخزانة الملابس وتراس خاص بهما يطل على شاطئ السعديات المفتوح والحدائق الجميلة لفندق سانت ريجيس ذو الفخامة الأميركية الباذخة، ليتركا في هذا المكان جميع متاعبهما و”مشكلاتهما” ويتزودا بطاقة تكفيهما للزيارة القادمة.

حمامات السباحة

السبا مرتبط بالإستحمام والإستجمام، لذا فإن الشيء الأساسي هو حمامات الجاكوزي التي تعددك كثيراً، ومنها تلك الواسعة التي بهيئة واحة زرقاء دائرية محاطة بالسيراميك الذي يوحي بقطرات الماء الساقطة تماماً كالشلال. أما في حمامات الشاور، فإن التقنية الحديثة والتي تسمى “الدوش المطري” فإنها تجعل من الماء مطراً منهمراً مثل الإستحمام تحت غيمة إستوائية شديدة البأس.

قبل الخروج، كان لا بد لنا من الإستمتاع بالمنظرالبحري، وتناول الشاي مع بعض الساندويشات المصغرة اللذيذة والحلويات، وأكبر قطعة (ماكارونز) رأيتها في حياتي بطعم الفانيلا. بحق تمنيت لكل المحبين الإستمتاع بهذه التجربة، ولو مرة في كل 3 أشهر، وهذا ما أتفقنا عليه صديقتي وأنا.

IMG_0745

Welcome Tea6


ادعِ أصدقائك للمشاركة أو شاركي بترك تعليق

مساحات إعلانية