أضغاثُ حلم


Warning: file_get_contents(): Unable to find the wrapper "https" - did you forget to enable it when you configured PHP? in /advance/wp/blogs.anazahra.com/wp-content/themes/newspaper/single.php on line 17

Warning: file_get_contents(https://graph.facebook.com/?ids=http://blogs.anazahra.com/myblog/hala/article-14324): failed to open stream: No such file or directory in /advance/wp/blogs.anazahra.com/wp-content/themes/newspaper/single.php on line 17
لا يوجد تعليقات بعد
| 11:56 في 2014/8/23

dreaming-girl-waterfall

خاطرة بقلم الصديقة سماح علي الزعارير 

كان يجب عليّ أَن استَمسِك بالعِروة الوُثقى لأَحلامي ، يَنبغي أَن اتشبَّث بها جيداً حتى لا تَسترسِل جُدران اليأس في انتهاكها.

 انتَظر بفارغ الصبر ذاك اليَوم الذي سَأنفُث به غبار الإنتظار المكدِّس فوقها. منذ عامٍ وأنا اراها تَجلس في مكانها. كلما مررت من أمامها أسمع لها شهيقاً وهي تناجيني بأن انقذيني. أُريـد أن استيقظ من غيبوبتي التي أَقحمتُ نفسي بها .

إنّي احلُم كثيراً حتى نسيتُ كيف يكون شكل الواقع.  كيف هي تَفاصيله وملامحه.  اريد واقعاً به الكثير من أحلامي. أحتاجُ أَن استلفَ من جناح الحلم واقعاً لأحلّق بعيداً هناك الى أرضٍ لا تُشبه أرضنا. أرضِ لا تَدور فتدور ثم تُعيدني من حيث بدأت كما كُنت ، أحتاج الرَّحيل الى عالمٍ تتحقَّق به الأَحلام فلا استيقظُ من حلمي واذ بالواقع يُلقي بي في هاوية الحقيقة التي يستلذَ المرار بطعمها من فرط مرَّها .

أُريد أَن أَحيا فأنـا لَم أُخلق  لأَموت ، بَل خُلقت لأَحيا ثمَّ أَحيا ثمَّ أَموت ، تعبتُ من ممارسة دور الأَموات تحت مسمِّى ” كائن حي ” ، وكأن الموت كائنٌ جبانٌ يستتر خلف كلمة حياة .

أعدكَ يا أَحلامي بأن لا أَرفع راياتي البيضاء ، أَعدك أَن أُكافح وأناضل الى أن تصبحين واقعاً أزيّن به جبيني ، ثم ألبسك تاجاً على رأسي ، ها أنا قادمة ، فلا تيأسي ، تكاثري وأنجبي من كلم حلم ألف حلم فيكون أَضغاثكِ صغارها ، فلا فرق بين حلم كبير أو صغير ، ابشري بنصر وفرج قريب .


ادعِ أصدقائك للمشاركة أو شاركي بترك تعليق

مساحات إعلانية