ما هي إبرة النضارة؟

عدد التعليقات 4 | 15:49 في 2012/9/23

قبل التحدث عن فوائد ابرة النضارة يجب ان نخوض تفاصيل مكونات هذه الابرة التي تحتوي على سائل لزج مصنع من مادة حمض الهايليرونيك او ما يسمى بالهايليرونيون.

الهايليرونيون او حمض الهايليرونيك هي مادة طبيعية موجودة في جلد الانسان و هي مسؤولة على شباب البشرة و نضارتها و هي احد اجزاء محتويات غشاء الخلية البروتينية من الخارج و يفرز من غشاء الخلية في جلد الانسان على هيئة مادة سائلة لزجة، و عندما يتقدم الانسان بالعمر يبدأ الوزن و الحجم الجزيئي لهذا الحمض الشبابي بالنقصان لعوامل كثيرة اهمها عندما يتعرض الجلد الى الاشعة البنفسجية الفوق الحمراء ب -UVB

و تصبح الطبقة الخارجية من الجلد ملتهبة و حمراء و تصبح خلايا قشرة الديرم عاجزة عن افراز مادة حمض الهايليرونيك الذي من المفروض ان يفرز طبيعياً في جلد الانسان و يصبح اقل في الكمية و يؤثر على نضارة البشرة.

 و من العوامل الاخرى التي تؤثر على التعطيل في افراز هذا الحمض هو التدخين، الضغط النفسي، التقدم في السن و تلعب الهرمونات الدور الكبير في ذلك خاصة عند النساء في مرحلة انقطاع الطمث و التغيير الهرموني.

و الهايليرونيون مادة متواجدة في جسم الانسان بصورة طبيعية حتى انها متواجدة بنسبة متوازنة في مخ الانسان التي تعمل على تحفيز خلايا المخ في التفكير و النشاط و الذاكرة.

في سنة 2003 قامت الوكالة الفدرالية الامريكية بتصديق فكرة حقن حمض الهايليرونيك المصنع كمادة مغذية و منشطة لنضارة البشرة بغرض التعبئة للتخلص من التجاعيد و التي تعمل على زيادة الوزن و الحجم الجزيئي لهذا الحمض اللزج مما يولد كمية اكبر تفرز تحت البشرة لتزيد من نضارة و ترطيب و شباب البشرة. و قد اعتمد المصدر الاول لهذا الحمض من خلايا جلود الحيوانات و الحبل السري و بعض انواع البكتيريا التي تتم بمراحل درست من قبل خبراء و مسؤولين.

و بعد مرور فترة من الزمن تمكن خبراء التجميل و تطوير تقنية و آلة حقن النضارة ليكون غرضها من نضارة البشرة بالاضافة الى التعبئة و يمكن استخدامها على مراحل منتظمة في الوجه و الرقبة و حتى اليدين. يضخ لزيج الحمض بطريقة منتظمة الى الطبقة السطحية من الجلد على سطح البشرة عن طريقة ابرة مخصصة متصلة بمقبض يتحكم به الطبيب فقط و فن اختيار نوع الابرة في الحقن مهم جداً فيلعب حجم الابرة الدور الكبير في انتشار هذا الحمض تحت الجلد من اجل نتائج مميزة.


ادعِ أصدقائك للمشاركة أو شاركي بترك تعليق

مساحات إعلانية